في الذكرى الـ 28 لرحيل الإمام الخميني؛

الإمام الخامنئي: لا يمكن الثقة بأميركا في أي مجال وترامب يقف مع قتلة الشعب اليمني

  • رقم الخبر : 834180
  • المصدر : وكالة فارس
‎الملخص

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان النظام السعودي سوف لن ينتصر على الشعب اليمني حتى لو واصل نهجه العدواني الحالي عشرين عاما.

ابنا: أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان النظام السعودي سوف لن ينتصر على الشعب اليمني حتى لو واصل نهجه العدواني الحالي عشرين عاما.

وفي كلمته اليوم الاحد في مراسم الذكرى الـ 28 لرحيل الامام الخميني قال قائد الثورة: ان الرئيس الاميركي في نظام الغرب المنحط يقف مع رئيس دولة قبلية مؤديا رقصة السيف وحينها يستشكل علينا 40 مليون صوت في الانتخابات.

واضاف، انهم يقصفون اليمن ليل نهار ويقتلون الناس في الازقة والمساجد والمنازل وحينها يقفون الى جانب بعضهم البعض ويتبادلون الود فيما بينهم ويدينون الاخرين.

وتابع سماحة القائد، ان قضايا البحرين متعلقة بالشعب البحريني نفسه، فلماذا تاتي حكومة اجنبية بقوات عسكرية لهذا البلد وتخطط لسياساته.

واكد بان الامام الخميني كان خلال عهد النضال قد طرح الحد الاعلى للطموح الثوري وهو ازالة نظام الحكم الملكي وبالمقارنة مع ما سبق نرى ان ثورة الدستور كان هدفها التقليل من صلاحيات الملك من قبل المجلس او هدف النهضة الوطنية لتاميم النفط، واضاف، ان هذه النهضات باهدافها التي كانت تطمح للحد الادنى لم تنجح فيما نجح الامام بهدفه الطامح للحد الاعلى، وكانت تلك قد حققت انتصارات بسيطة في البداية ومن ثم فشلت فيما تمكن الامام من تحقيق الانتصار الكامل والحفاظ عليه.

واكد قائد الثورة، بان الثورة الاسلامية احدثت تطورا هائلا على صعيد السياسة والمجتمع وقال، ان هذا التطور في مجال السياسة كان بمعنى انه تم تغيير ديكتاتورية وراثية مغلقة تابعة للاعداء كانت تحكم البلاد وتتبع الاجانب الى حكم ذي قاعدة شعبية يعتمد على الجماهير ومستقل ومرفوع الراس وصاحب هوية.

وتابع سماحته انه فيما يخص المجتمع، فان مجتمعنا كان قد فقد هويته، وتحولت ايران بكل هذا الماضي والتاريخ الثقافي والعظمة وبكل هؤلاء العلماء والفلسفة والمعارف البشرية الهائلة، الى مجتمع يتبع الغرب وبلا هوية.

وقال ان هدف الثورة كان تغيير هذا الوضع وتحويل المجتمع الى مجتمع صاحب هوية واستقلال واصالة وابداع وكلام جديد. ان الثورة الاسلامية التي قادها الامام العظيم حتى النصر بدعم من الشعب، مثلت هكذا تطور وتحول.

وقال القائد في كلمته ان ثمة جاذبية شخصية وجاذبية كانت موجودة في شعارات الامام الخميني (رض) وهذه الجاذبية كانت قوية بمكان انها استطاعت ان تستقطب الجماهير للتواجد في الساحة.

واضاف: انه اضافة الى هذه الجاذبية كانت الحياة البسيطة التي يعيشها الامام ، وكان بوسع الشاب ان يختارها، فاختار النهضة  والنضال والثورة. ان بعض هذه الجاذبية كانت متعلقة بالامام شخصيا.

واكد سماحته ان الامام كان يملك شخصية قوية ومتينة  وقدرة على الصمود في مواجهة الصعوبات. وكان الامام صريحا وصادقا فكان يتكلم بصدقية وكان جميع المتلقين يشعرون بوجود ذلك في كلامه.

وتابع سماحته، ان الايمان والتوكل على الله تعالى، كان واضحا في سلوك وكلام الامام. ومن الامور التي قدمها الامام للجماهير هو الاسلام المحمدي الاصيل.

واكد ان الاسلام الاصيل هو الاسلام الذي لا يكون رهنا للتحجر ولا الانتقائية.

واضاف سماحته ان من المبادئ التي اعلنها الامام الراحل (رض) هي الثورة والحرية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية والخروج من دائرة الهيمنة الامريكية.

وقال قائد الثورة ان الخروج اليوم من دائرة الهيمنة الامريكية امر جذاب بالنسبة للشبان الذين يعيشون في بلدان تربطها معاهدات طويلة الامد للتبعية لامريكا.

واوضح سماحته ان العربية السعودية هي في خدمة الاهداف الامريكية، فان اصغيتم الى الشبان سترون بان جميع الشبان يكرهون التبعية لامريكا ويرغبون بالانفصال عن هذه الهيمنة الجائرة.

واكد قائد الثورة ان من المبادئ التي طرحها الامام الخميني (رض) هي السيادة الشعبية، بأن يكون الحكم في البلاد بيد الشعب وان يبادر الشعب الى الانتخاب.

واضاف ان احد الشعارات التي طرحها الامام هي ثقة الشعب بالذات، اي ان الامام كان يقول للشعب ويكرر بانكم قادرون ان تقفوا على اقدامكم في العلم والصناعة والشؤون السياسية، في ادارة البلاد، وفي ادارة القطاعات المهمة للبلاد.
.......
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


بحرين
پیام امام خامنه ای به مسلمانان جهان به مناسبت حج 2016
We are All Zakzaky
یمن
Telegram