روسيا تتسلح بأسلحة جديدة تفوق قوة السلاح النووي

  • رقم الخبر : 829381
  • المصدر : وكالات
‎الملخص

تقوم روسيا بتحديث أسلحة ومعدات القوات المسلحة وتحرص إبان ذلك على تزويد قواتها بأسلحة جديدة محلية الصنع تتميز بفعاليتها.

ابنا: تقوم روسيا بتحديث أسلحة ومعدات القوات المسلحة وتحرص إبان ذلك على تزويد قواتها بأسلحة جديدة محلية الصنع تتميز بفعاليتها.

وأعلنت تقارير إعلامية روسية عن إبداع أسلحة ومعدات عسكرية لا يوجد مثيل لها في باقي العالم. وليس هذا فقط، بل تم إبداع ما يفوق قوةً السلاح النووي.

وكشف العالم يفغيني فيدوسوف، المدير العلمي لمعهد أبحاث الأسلحة الجوية، لوسائل إعلام أنه تم إبداع صاروخ جديد لقاذفة القنابل والصواريخ الاستراتيجية "تو-160إم2" أطلق عليه اسم "إكس-بي دي".

ويتفوق الصاروخ الجديد تفوقا كبيرا على صاروخ "إكس-101" الذي تستخدمه القوات الجوية الروسية حاليا. ومن المعروف أن صاروخ "إكس-101" يستطيع أن يحمل 400 كيلوغرام من المتفجرات إلى مسافة 3000 كيلومتر، فيما يستطيع أن يحمل العبوة النووية التي هي أقل وزنا من سائر المتفجرات الأخرى، إلى مسافة 5500 كيلومتر.

أما صاروخ "إكس-بي دي" فيستطيع التحليق لمسافة أطول وهو ما يتيح لقاذفة الصواريخ أن تطلق ما تحمله من صواريخ من دون أن تدخل مجال عمل مضادات الطيران.

وصرح الجنرال يوري بوريسوف نائب وزير دفاع روسيا، أن وزارة الدفاع تعتزم طلب 50 طائرة من طراز "تو-160إم2".

ولأن الطائرة الواحدة من هذا الطراز تستطيع أن تحمل 12 صاروخ "إكس-بي دي" على الأقل فإن خمسين طائرة ستحمل 600 صاروخا.

ويقدر الصاروخ الواحد من طراز "إكس-بي دي" على حمل رأس نووي بقدرة 200 كيلو طن على الأقل. وبالتالي فإن 600 صاروخ ستحمل ما تقدّر قدرته التدميرية الإجمالية بـ120 ميغا طن، أي أنها تقدر على تدمير جميع المنشآت العسكرية لحلف شمال الأطلسي في القارة الأوروبية أو تدمير الولايات المتحدة الأمريكية بأسرها.

وستحصل القوات الروسية أيضا على صواريخ "تسيركون" الأسرع كثيرا من الصوت، ومقاتلات الجيل الخامس "تي-50" ومقاتلات  "ميغ-35" ومنظومات الدفاع الجوي "إس-500 بروميتيه" ودبابات "تي-14 أرماتا" ومدرعات "كورغانيتس" و"بوميرانغ"، وهي معدات وأسلحة جديدة تفوق كفاءة الأسلحة والمعدات المتوفرة حالياً.

كما ستتسلح القوات الروسية بأسلحة جديدة تماماً لم يرها سوى حفنة من الخبراء حتى الآن. وتعتمد هذه الأسلحة على أحدث الاكتشافات العلمية مثل الليزر.

ويعد سلاح الليزر سلاحا قويا جدا جدا لا يجاريه أي سلاح آخر. ولكن هناك سلاحا أقوى من سلاح الليزر ملايين المرات. واصطلح على تسمية هذا السلاح الجديد تماما بـ"سلاح الحزمة" وهو عبارة عن مسرع الجزيئات الذي يولد تيارا عارما من نوى ذرات الهيدرجين والبروتون.

ويشتق من سلاح الحزمة سلاح رهيب آخر سماه مبدعوه بسلاح البلازما. وتتلخص وظيفة سلاح البلازما الأساسية في وضع العقبات المنيعة أمام الصواريخ المهاجمة ورؤوسها في الغلاف الجوي للأرض.

ولا بد أن تتهدم الصواريخ عندما تصطدم بالعقبة البلازمية كما لو أنها اصطدمت بالسور المصنوع من الطوب.

...................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


العزاء الحسینی في العالم
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
We are All Zakzaky
بحرين