المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية:

جزء من المعارضة المسلحة في إدلب السورية يؤيد اتفاق نزع السلاح

جزء من المعارضة المسلحة في إدلب السورية يؤيد اتفاق نزع السلاح

قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس 4 تشرين الأول/أكتوبر، إن جزءا من المعارضة المسلحة، الموجودة في إدلب السورية يؤيد اتفاق إنشاء منطقة منزوعة السلاح.

ابنا: وصرحت زاخاروفا؛ "وفقا للمعلومات الواردة، فقد أعلنت عدة تشكيلات من المعارضة المسلحة السورية في إدلب عن تأييد اتفاق إنشاء منطقة منزوعة السلاح هناك".

ووفقا لأقوالها، فإن الجيشين الروسي والسوري قد وفرا عمل ممر إنساني في إدلب، ليتمكن المدنيون من المغادرة.

وأشارت زاخاروفا إلى إن إرهابيي "جبهة النصرة" و"القاعدة"، خشية من  العزلة نتيجة الاتفاقات الروسية التركية، تلجأ إلى مختلف أنواع الاستفزازات وإشعال الوضع في محيط المنطقة المنزوعة السلاح.

ووفقا لأقوالها، فإن الإرهابيين يواصلون نقل المواد السامة وآلات التصوير المهنية ويستمرون في التدريب على المسرحية، مشيرة إلى أن الأمر المثير للقلق هنا أن دور الضحايا سيمثله مدنيون، اختطفوا من قبل المتطرفين، بمن فيهم النساء والأطفال.

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان قد اتفقا، في وقت سابق، على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، بحلول 15 تشرين الأول/اكتوبر على طول خط التماس بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية في محافظة إدلب السورية.

..................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين