محكمة نيجيرية ترفض مجددا الإفراج عن "الشيخ إبراهيم الزكزكي" مقابل كفالة

محكمة نيجيرية ترفض مجددا الإفراج عن

رفضت السلطات النيجيرية الإفراج عن زعيم الحركة الإسلامية الشيعية الشيخ إبراهيم زكزكي يوم الأربعاء بعد أيام من مقتل أكثر من 40 من أنصاره برصاص قوات الأمن في احتجاجات للمطالبة بالإفراج عنه.

ابنا: إبراهيم زكزكي زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا مسجون منذ عام 2015 عندما قتل الجيش نحو 350 من أتباعه في مقره ومسجد مجاور ومقبرة في ولاية كادونا بشمال البلاد.

ويحاكم زكزكي عن اتهامات مزيفة بالقتل العمد والتجمهر وتكدير السلم العام واتهامات أخرى منذ أعمال العنف عام 2015. ووجهت إليه الاتهامات في أبريل نيسان وقال إنه غير مذنب.

وفي جلسة بالمحكمة العليا في كادونا قال القاضي جيديون كورادا إنه لم تُقدم أدلة طبية مادية تبرر خروج زكزكي بكفالة.

ولفت القاضي إلى إنه يتعين أن يظل في الحبس على ذمة محاكمته. والجلسة المقبلة مقررة يوم 22 يناير كانون الثاني 2019.

وقال إبراهيم موسى المتحدث باسم الحركة “شعرنا بخيبة أمل إزاء قرار المحكمة” وأضاف أن زكزكي كان يجب أن يخرج بكفالة نظرا لسوء حالته الصحية. وأضاف “سنواصل الاحتجاجات في أبوجا ومدن أخرى”.

واجتذب أسلوب التعامل مع الحركة الإسلامية في نيجيريا واعتقال زكزكي لمدة ثلاث سنوات انتقادات من جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان.

وعلى مدى ثلاثة أيام منفصلة هذا الشهر فتحت قوات الأمن النار على أعضاء في الحركة الإسلامية في نيجيريا في العاصمة أبوجا عندما خرج مئات منهم في مسيرات للمطالبة بالإفراج عن الشيخ زكزكي وقالت الجماعة إن عدد القتلى بين صفوفها بلغ  47 قتيلا.

وتجاهلت السلطات حكم محكمة بالإفراج عنه في الفترة التي سبقت توجيه الاتهام له مما دفع أتباعه للاحتجاج. وقابلت السلطات احتجاجات الحركة الإسلامية في نيجيريا بالقوة بشكل متكرر.

......................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن