سيطرة "الجيش الليبي" على مواقع استراتيجية جديدة في درنة

سيطرة

أعلنت القوات المسلحة العربية الليبية، يوم أمس الثلاثاء، سيطرتها على مواقع جديدة في مدينة درنة، شرقي البلاد، جاء ذلك بعد تقدمات لقوات الجيش الليبي في عدة محاور القتال بالمدينة وسيطرتها على محور الظهر الحمر ومحور الحيلة ومرتوبة.

ابنا: قال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العربية الليبية العميد أحمد المساري، في بيان صحفي؛ "قامت القوات المسلحة العربية يوم الثلاثاء 15أيار/مايو، بتنفيذ مهمة قتالية مخطط لها مسبقا"، مضيفاً أن "قوات الجيش قد تمكنت من السيطرة على مواقع العدو الحصينة في محور الظهر الحمر ومحور الحيلة ومحور مرتوبة في مدينة درنة".

وأضاف البيان أن "تقدمات الجيش الليبي كبد العدو خسائر فادحة في الأفراد والآليات ولا زالت القوات المسلحة الليبية تتقدم بخطى ثابتة ومنظمة باتجاه تحرير درنة الغالية من الإرهاب".

في سياق متصل أكد مدير مكتب الإعلام للقيادة العامة للجيش الليبي خليفة العبيدي في تصريح سابق لوكالة "سبوتنيك"، أن "القوات المسلحة العربية الليبية تتقدم في محاور القتال بمدينة درنة"، مشيراً إلى أن "الجماعات الإرهابية تتراجع أمام هذا التقدم، ومقاتلات سلاح الجو الليبي تشن غارات على تمركزات الإرهابيين وتصيب أهدافها إصابات دقيقة وتقتل عددا كبير من تلك الجماعات".

وأضاف العبيدي، أن "القوات المسلحة تسيطر الآن على محور الحيلة في درنة وتأسر عددا من الإرهابيين بينهم أفغاني"، مضيفاً إلى أن "مقاتلات السلاح الجو الليبي تقتل العديد من مقاتلي الإرهاب في هذا المحور قبل انسحابهم متجهين داخل المدينة".

وأوضح أن "قواتنا المسلحة في درنة القت القبض على 21 إرهابي من بينهم 6 من جنسيات مختلفة ولا زالت العمليات العسكرية مستمرة بتوجيهات وتعليمات من القائد العام للجيش الليبي المشير أركان حرب خليفة بالقاسم حفتر".

وحذرت القيادة العامة للجيش الليبي في مدينة بنغازي شرق البلاد، سكان مدينة درنة، من استخدام الإرهابيين الأسطح والمباني، مشيرةً إلى أن القوات المسلحة للجيش الليبي سوف تقوم بالرد على أي مصادر للنيران".

وقال مكتب أعلام القيادة العامة للجيش في بيان رسمي "تخدام أسطح مبانيهم أو المباني المجاورة لهم للقنص".

وأضاف البيان أن "القوات المسلحة أصدرت أوامر لكافة وحداتها العسكرية في محاور القتال بالرد على أية مصادر للنيران باستخدام مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة إضافة إلى سلاح الجو الليبي".

وقد أعلن آمر غرفة عمليات السلاح الجوي الرئيسية التابع للقوات المسلحة العربية الليبية اللواء محمد منفور، يوم 9أيار/مايو 2018، أن مقاتلات السلاح الجو الليبي استهدفت رتلا للجماعات الإرهابية في مدينة درنة.

وقال المنفور: "أن قوات سلاح الجو الليبي قصفت رتلا من 10 عربات مسلحة للجماعات الإرهابية في منطقة سيدي عزيز جنوب مدينة درنة"، مضيفاً أنه "شوهدت النيران تشتعل في معظمها".

من جهة أخرى، صرح المسؤول الإعلامي لكتيبة 276 مشاة المنذر الخرطوش، أن قوة عسكرية لكتيبة 276 مشاه التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية اتجهت يوم 10أيار/مايو 2018، إلى مدينة درنة الليبية، وتمركزت تلك القوة فـي عدة نقاط على تخوم المدينة، من أجل المشاركة في محاربة الإرهابيين بالمدينة.

وأكد الخرطوش، في تصريح سابق لوكالة سبوتنيك، أن "الكتيبة 276 مشاة أخذت تمركزات في عدة نقاط بالمدخل الغربي لمدينة درنة"، مشيرا أن "أبرز المواقع التي تتمركز بها القوة في منطقة كرسه ووادي كرسه".

يشار إلى أن منطقة كرسه، تبتعد على مدينة درنة حوالي 35 كيلومترا وتعتبر منطقة كثيرة الجبال والهضاب ذات تضاريس صعبة.

هذا وتشهد مدينة درنة اشتباكات متواصلة بين قوات الجيش الليبي والجماعات المتطرفة المتحصنة داخلها، منذ إعلان القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، عن بدء ساعة الصفر لتحرير المدينة.

.................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
بحرين
We are All Zakzaky
یمن