• دراسة تحليلية نقدية للأدلة والروايات التي استند إليها اليماني المزعوم (أحمد الحسن)

    بعد أن كشف البصري عن دعوته يساعده في ذلك طائفه من اتباعه بنشر ما يروج لهذه الدعوة من الكتب والكراريس مطالبين مراجع التقليد وعلماء العراق ومفكريه بمبايعته والسير تحت لوائه، عمد الاعلام الى رصد أدلة الرجل ومعرفة طبيعة مستنده الذي لا يقوم على أسس موضوعية فاعلنوا رفضهم وتفنيدهم لهذه الفرية من خلال الكتب والمقالات التي سلطت الاضواء على مكامن الخلل وبيّنت مراكز الانحراف لتلك الحركة المزيفة.

    إقرأ المزيد ...
  • متى ترانا ونراك وقد نشرت لواء النصر ترى؛

    الإمام المهدي (ع) في كلمات الإمام الرضا (ع)

    يوافق النصف من شعبان الذكرى العطرة لولادة منقذ العالم من الظلم والضلال إلى الهداية والرشاد الإمام الثاني عشر الحجة بن الحسن المؤمل الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف، فبهذه المناسبة الميمونة نقدم لكم أحاديث وردت عن الإمام الرضا (ع) بحق حفيده (عج).

    إقرأ المزيد ...
  • 15شعبان ذكرى ولادة الإمام مهدي(عج)

    ولادة الإمام المهدي المنتظر(عج)

    الإمام المهدي (عج) هو الإمام الثاني عشر من أئمة أهل البيت (ص) وابن التاسع للإمام الحسين (ع) ولد في منتصف شعبان سنة 255 هـ. في سامراء وهو المبشر به في الروايات والأحاديث فيملأ الله به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً والسيد حكيمة عمة الإمام الحسن العسكري تنقل لنا كيفية ولادته:

    إقرأ المزيد ...
  • المهدي حقّ وهو من ولد فاطمة(ع)

    الإمام المهدي (عج) في روايات أهل السنّة

    إن الأحاديث والروايات الواردة في الإمام المهدي (عج) قد بلغت حدّ التواتر كما صرّح بذلك الكثير من علماء مدرسة الخلفاء، منهم الشوكاني في كتاب عون المعبود وابن كثيرفي البداية والنهاية والحافظ الكتاني في كتاب نظم المتناثر في حديث المتواتر، وهذه نبذة عن بعضها:

    إقرأ المزيد ...
  • السلام عليك يا داعي الله

    المهدوية في الكتب والشرائع السماوية

    الإيمان بحتمية ظهور المصلح الديني العالمي وإقامة الدولة الإلهية العادلة في كل الأرض من نقاط الاشتراك بين جميع الأديان والمذاهب، والإختلاف بينهم إنما هو في تحديد هوية ومصداق هذا المصلح العالمي، فيتم إقامة العدالة الإلهية في الأرض بعد أن ملئت بالظلم والجور

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 16 ؛

    المعالم الاقتصادية والعمرانية في حكومة الامام المهدي (عج) / المعالم العمرانية

    ..في عصر الظهور (ظهور الإمام المهدي (عج)) يصل العمران الى مراحل متقدمة في جميع المجالات والميادين، وتتظافر الجهود من اجل الاحياء والبناء وعمران الارض والحياة، وتساهم جميع العوامل المؤثرة في دفع حركة العمران نحو الامام..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 15 ؛

    المعالم الاقتصادية والعمرانية في حكومة الامام المهدي (عج) / سياسة التوزيع الحكومية

    سياسة التوزيع التي ينتهجها الامام المهدي (عج) تكون تجسيداً حقيقياً للعدل والقسط، وستكون موضع قبول من الجميع؛ حيث لا يبقى محتاج او محروم، ويحصل الجميع على حاجاتهم بسهولة ويسر، حيث ان سياسة التوزيع قائمة على خطوات وانجازات يكمل بعضها بعضاً وتتظافر لتحقق امنيات الجميع.

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 14 ؛

    المعالم الاقتصادية والعمرانية في حكومة الامام المهدي (عج) / كثرة المال والسيولة النقدية

    في اجواء التربية المهدوية تتوجه العقول والقلوب نحو المفاهيم والقيم المعنوية، ويتعالى الانسان على اثقال الارض متوجها نحو السمو والكمال ونحو رضوان الله تعالى ورضوان الامام المهدي (عج) فتصبح موازينه ومقاييسه غير قائمة على اساس مادي، ويكون الاقتصاد او تداول الثروة مرتبطاً بالخلق الاسلامي الرفيع وبقيم التسامح والايثار ونكران الذات والتضحية في سبيل سعادة الآخرين، ويكون الكرام والعطاء نتيجة طبيعية للالتزام بهذه القيم.

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 13 ؛

    المعالم الاقتصادية والعمرانية في حكومة الامام المهدي (عج)

    ..وضع الاسلام منهجاً اقتصادياً متكاملاً يحقق التكافل العام، والضمان الدائم، ويحقق التوازن الاقتصادي، ويزيل الفقر الحرمان ويشبع جميع الحاجات المشروعة للانسان، وهذا المنهج الاقتصادي سيكتب له النجاح التطبيقي الاكمل والأسمى في عصر ظهور الامام المهدي (عج) حيث تكون الظروف والأحوال الطبيعية والانسانية مهيئة لتحقيق الرفاهية والرخاء وازالة شبح الفقر والحرمان..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 12 ؛

    المعالم الاجتماعية في حكومة الامام المهدي (عج) / انتهاء العنصرية

    ..انتفت العنصرية في عهد رسول الله (ص) فلا تمييز في عهده بين عربي واعجمي، ولابين مكي ومدني وشامي، ولا بين أبيض أو أسود، ولابين هاشمي أو غير هاشمي، وانتفت كذلك في عهد الامام علي (ع)، وستنتفي في عهد الامام المهدي (عج) وستكون منقية على مستوى الحكومة ومستوى المجتمع لقناعة الجميع بانها مخالفة لثوابت الاسلام..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 11 ؛

    المعالم الاجتماعية في حكومة الامام المهدي (عج) / إنتهاء المذاهب

    ..انتهاء المذاهب ظاهرة طبيعية لأن المسلمين سيتبعون ما جاء به الامام المهدي (عج) دون النظر إلى وجوده في مذاهبهم السابقة، فقد يكون مطابقاً لبعض ما جاء فيها وقد لا يكون، وانتهاء المذاهب يعني انتهاء الخلافات العقائدية والفكرية والسياسية والتشريعية، والانضواء تحت عقيدة واحدة وفكر واحد مصدره الامام المهدي (عج)..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 10 ؛

    المعالم الاجتماعية في حكومة الامام المهدي (عج) / التآلف والاتحاد وانتهاء الخلافات

    ..التآلف والاتحاد ورص الصفوف سر انتصار الاسلام واستمرار وجوده ودوره في قيادة البشرية، وقد أرسی رسول الله (ص) دعائم الوحدة وكذلك الامام علي (ع) وبقية ائمة أهل البيت (ع)، وستتحقق الوحدة الحقيقية في عهد حكومة الامام المهدي (عج) لتحقق الأسباب والعوامل المهيئة لها والواقعة في طريقها..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 9 ؛

    المعالم الاجتماعية في حكومة الامام المهدي (عج)

    ...المعالم الاجتماعية في حكومة الامام المهدي (عج) تدخل في اطار مل الأرض عدلا وقسطاً؛ حيث الأمان العام، وانتهاء الشحناء والتباغض وانتهاء الخلافات بانتهاء اسبابها وعواملها، وانتهاء التعصب والعنصرية وشيوع المحبة والمودة والالفة في أنحاء الأرض؛ حيث التعاون والتآزر والتكاتف؛ وشيوع التكافل الاجتماعي، وانتهاء جميع المظاهر السلبية في المشاعر والمواقف والعلاقات...

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 7 / خصائص ودلائل دولة التمهيد للقائم (عج) وولاية الفقيه ؛

    المحور الرابع: قواعد التمهيد في فكر الثورة الإسلامية في ايران

    ..الدولة الإيرانية الثورية تمثل مرحلة هامة من مراحل التمهيد لظهور القائم (عج)، وهو ما نراه واضحا في الخوف المستمر من الغرب، ومحاولة الاستعمار تجييش العالم كله ضدها، ومن تلك الدلائل محاولة الاستعمار الصليبي من تخويف العالم من الشيعة، واستغلال علماء طائفيين للحصول علی فتاوی ضد الشيعة عموما، وذلك من أجل التمهيد لضرب الثورة الإسلامية وقواعدها، ومن أجل تناسي الصراع الصهيوني مع الإسلام..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 6 / خصائص ودلائل دولة التمهيد للقائم (عج) وولاية الفقيه ؛

    المحور الثالث: مواجهة التحديات بعد نجاح الثورة الإسلامية في ايران

    ..لقد تمكنت الجمهورية الإسلامية من بناء قوتها ذاتيا علی كل المستويات العسكرية والاقتصادية والاجتماعية، رغم الحصار المستمر عليها حتی اليوم، ولكنها أيضا تسير بخطی واثقة نحو تحقيق آمال الأمة في غدها المنشود، وما البرنامج النووي السلمي الإيراني إلا نموذجا من التحدي للحصار الظالم علی الجمهورية الإسلامية، وهو ما مؤكد أن دلائل دولة التمهيد توجد في أركان الجمهورية الإسلامية..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 5 / خصائص ودلائل دولة التمهيد للقائم (عج) وولاية الفقيه ؛

    المحور الثاني: الجمهورية الإسلامية: دولة التمهيد

    ..من أهم الأمور التي تدل علی أن الجمهورية الإسلامية هي دولة التمهيد للإمام القائم عليه السلام، هو رعاية الولي الفقيه للدولة الإيرانية، وقد فندت رعاية الولي الجدل الذي يثيره البعض حول التضاد بين الولي الفقيه والديمقراطية، فولاية الفقيه اجتهاد في الفقه الإسلامي الشيعي (المذهب الجعفري) لمفهوم الحاكمية في الإسلام، وكذلك مفهوم الحكومة الإسلامية..

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 4 / خصائص ودلائل دولة التمهيد للقائم (عج) وولاية الفقيه ؛

    التمهيد.. البحث عن العدل ومنتظري القائم (عج)

    ..القائم (عج) لا يظهر إلا بعد وجود دولة تمهيد له الطريق، تنتظره الانتظار الثوري العملي، فهي دولة تقيم العدل والمساواة، دولة تتقدم علميا وعمليا، دولة تساعد القوی التي تواجه الاستكبار والصهيونية، ونجد ذلك جيدا في الثورة الإسلامية في إيران التي قادها الإمام الخميني (ره)، ويسير علی دربه سماحة القائد الإمام علي الخامنئي.

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 3 ؛

    الظهور المبارك والشرائط الموضوعية

    ..العالم قبل ظهوره تصل به الأوضاع المقيتة إلی حد الإختناق، ولا يری أي فرج أو مخرج للخلاص من تلك الأوضاع بعد أن يكون قد جرب كل الحلول الأرضية والمذاهب المادية، فيتطلع إلی الأمل الإلهي ويقبل عليه بكل حرارة...

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 2 ؛

    قضية الإمام المهدي (عج) رؤية سننية

    قال الإمام الصادق (عليه السلام): "ما يكون هذا الأمر – يعني دولة الإمام المهدي (عج) – حتی لا يبقی صنف من الناس إلا وقد ولوا علی الناس – يعني حكموهم – حتی لا يقول قائل: إنا لو ولينا لعدلنا، ثم يقوم القائم بالحق والعدل".

    إقرأ المزيد ...
  • الموعود ـ 1 ؛

    غيبة الإمام المهدي (عج) وظهوره..بين الغيب المطلق والشروط الموضوعية

    مما یلفت الإنتباه في السنوات الأخيرة الماضية ازدياد الإهتمام بقضية الإمام المهدي (عج) علی المستوی الشعبي والنخبوي، فنجد اهتماماً شعبياً كبيراً بمسألة الإمام المهدي (عج) يوازيه اهتمام ملحوظ من قبل المؤسسات العلمية والإعلامية.

    إقرأ المزيد ...
  • تكاليف عصر الغيبة الكبری

    قال الإمام الصادق (ع) في خصوص انتظار الفرج للإمام المهدي (عج) حيث يقول: «طوبی لشيعة قائمنا، المنتظرين لظهوره في غيبته والمطيعين له في ظهوره، أولئك أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون».

    إقرأ المزيد ...
  • الإمام المهدي (ع) آخر الأئمة المهديين وقضية العدل المنتظر

    تميز مذهب أهل البيت (عليهم السلام) بالاعتقاد بالإمامة محمد بن الحسن المهدي (عليه السلام) الذي ولد في سنة 255 هـ، واستلم زمام الأمر وتصدی لمسؤولياته القيادية سنة 260 هـ. وهو الآن حي يرزق يقوم بمهامه الرسالية من خلال متابعته الأحداث فهو يعاصر التطورات ويرقب الظروف التي لابد من تحققها كي يظهر الی العالم الإنساني بعد أن تستنفذ الحضارات الجاهلية كل ما لديها من قدرات وطاقات...

    إقرأ المزيد ...
  • امامة الامام المهدي (عجل الله تعالی فرجه الشريف)

    ..على ما تقدّم من روايات يكون الامام المهدي(عج) هو الامام الثاني عشر، وهو آخر الائمة والخلفاء، وهذا واضح لدى فئة كبيرة من المسلمين وهم الشيعة الامامية، أمّا أهل السنة فانّ رواياتهم تدل على مايتبناه الشيعة أيضاً مع اختلاف في التأويل والتفسير، فرأي الشيعة واضح بينما رأي أهل السنة يحتاج إلى عناية اضافية في تطبيق المفهوم على مصداقه الواقعي.

    إقرأ المزيد ...
بحرين
پیام امام خامنه ای به مسلمانان جهان به مناسبت حج 2016
We are All Zakzaky
یمن
Telegram